قالت إحدى المجنى عليهن فى قضايا التحرش بميدان التحرير "منتقبه"، إن الجناة لم يرحموا صراخى، وتوسلت لهم، وقاموا بالتحرش بى، ولم يراعوا حرمة النقاب، وقالت إنها حاولت أكثر من مرة الابتعاد عنهم بقدر ما تستطيع إلا أنهم لم يرحموا ضعفها كسيدة، موضحة أن عددهم كان كبيرًا.

وأضافت لـ "بوابة الأهرام"، أنها قامت بالصراخ نظرا لشدة الألم والتعب التى عانت منه، وكلما زاد صراخها كانوا يهللون ويضحكون، وقالت بصوت مكتوم لقد عشت لحظات عصيبة لن أنساها طول حياتى.